الخميس , 29 يونيو 2017
آخر الأخبار
التصور الحركي

التصور الحركي

يعتبر التصور الحركي هو استباق الحركة من خلال تنفيذه ذهنياً ، ويختلف جودة التصور الحركي من انسان لاخر تبعاً لنوعية الجهاز الحركي ، لذلك نرى وجود اختلافات بين الرياضيين بالاستجابة لمثير معين في النشاط الرياضي وهذا يعتمد على دقة اختيار البرنامج الحركي من البرامج المتنوعة في الذاكرة الحركية وحسب ما يقتضيه الموقف (برمجة الحركة).

كذلك يمكن تمييز التصور الحركي الجيد عن غيره من خلال قدرة الرياضي على مقارنة الحركة التي تم التفكير بها مسبقاً (ما يجب ان يتم) مع المعلومات الراجعة حول التنفيذ الحالي للحركة (مايتحقق حالياً) ، ليستطيع الرياضي قدر الامكان من القيام بالتصحيح خلال اداءه للحركة (مقارنة ما يجب تحقيقه مع ما يتحقق).

فمن الناحية التخطيطية يمكن ان نفصل مكونات التصور الحركي (بنية الحركة) الى ثلاث اجزاء رئيسة :

  1. المعيار المكاني

الذي يهتم بتحديد اتجاه الحركة ومدى الحركة اضافة الى اتجاه ونقل اجزاء الجسم مكانياً (في المكان) ، ويتحدد هذا المعيار بواسطة حاسة البصر وحاسة التوازن ويتم تعلمه اولاً قبل المعيار الزماني.

  1. المعيار الزماني

يحدده الاحساس الداخلي والتوازن ويكون تعلمه ثانياً بعد تعلم المعيار المكاني ويعمل على توقيت ومدة سرعة نقل اجزاء الجسم خلال الحركة.

  1. المعيار الديناميكي

هو المعيار الذي يربط المعيارين السابقين (الزماني والمكاني) ليحدد المعيار الديناميكي في ما بعد اي تكون تدريباته بعد تدريبات المعيارين (المكاني والزماني)،ويعمل على تحديد تتابع قوة التنبيه ومدة قوة التنبيه وشدة قوة التنبيه.