الأربعاء , 26 يوليو 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار » أنديرس إيغيرت، هدَاف بطولة العالم 2013، يتكلم عن الميدالية الدانماركية في قطر
أنديرس إيغيرت، هدَاف بطولة العالم 2013، يتكلم عن الميدالية الدانماركية في قطر

أنديرس إيغيرت، هدَاف بطولة العالم 2013، يتكلم عن الميدالية الدانماركية في قطر

أنديرس إيغيرت الذي يُعد خلفاً لللاعب الأسطورة الدانماركي وصاحب الألقاب المتعددة، لارس كريستيانسن على مستوى المنتخب الوطني والنادي الألماني أي جي فلنسبرغ-هاندويت، تقع على عاتقه مسؤولية كبيرة إلا أنه تمكن من تحقيق أهدافه بنجاح.

لعب إيغيرت، البالغ من العمر 32 عاماً، دوره بامتياز وأصبح نجماً في تسديد الأهداف. فعام 2011، كان الهدَاف الأول في الدوري الألماني “بانديسليغا” وهو الدوري الأبرز في العالم محققاً 248 هدفاً.

ومنذ ذلك الحين، سدد إيغيرت ما يزيد عم 200 هدف في كل موسم لصالح نادي فلنسبرغ.

عام 2013، كان أيضاً أبرز الهدافين في بطولة العالم في إسبانيا حيث فاز بميداليته الفضية الثانية من أصل ثلاثة مع المنتخب الدانماركي بعد فوزه بالبطولة الأوروبية عام 2012.

يأمل إيغيرت بإعادة اعتبار فريقه في الدوحة بعد “الكارثتين الأخيرتين”، إحداهما خسارة فريقه أمام إسبانيا في بطولة العالم عام 2013 في برشلونة، والأخرى خسارة أكبر على أرضه أمام المنتخب الفرنسي في نهائيات البطولة الأوروبية في يناير 2014، و بعد وصول الدانمارك إلى نصف النهائي في البطولة الأوروبية ضمنت مكانها في بطولة العالم لكرة اليد للرجال 2015 في قطر.

في اللقاء الحصري الذي قام به فريق عمل قطر 2015 مع أنديرس إيغيرت، يتحدث اللاعب عن آمال فريقه وطموحاته في قطر، عن استبدال مدرب الفريق قبل بدء “مهمة الدوحة” وكذلك عن المشجعين الدانماركيين الذين يسافرون مع منتخبهم أينما لعب.

التقى فريق عمل قطر 2015 مع أنديرس إيغيرت قبل السلسلة المقبلة من المباريات التجريبية في “الدوري الذهبي”، حيث تعادلت قطر مع الدانمارك في يناير، وبعد أن حفظ إيغيرت مكانه مع فريقه “أس جي فلنسبرغ-هاندويت” في المباراة الربع النهائية في دوري أبطال فيلوكس للاتحاد الأوروبي لكرة اليد.

ستجمع مباريات “الدوري الذهبي” لاعبي المنتخب الدانماركي للمرة الأولى بعد خسارته في نهائي البطولة الأوروبية أمام فرنسا. هل ما زلت تفكر في ما حصل في هرنينغ؟

أنديرس إيغيرت: لا شك أننا سنناقش ونحلل المباراة النهائية التي لعبناها ضد فرنسا خلال اجتماع المنتخب الوطني، و لكنني أعتبر مباريات “الدوري الذهبي” بمثابة وداع لمدرب الفريق الناجح لمدة طويلة أورليك ويلبيك الذي سيعتزل مهنة التدريب ويتولى منصب المدير الرياضي في الاتحاد الدانماركي، كما أن هذه المباريات ليست بالغة الأهمية، إذ أننا ضمننا انتقالنا إلى البطولة في قطر وليس علينا أن نلعب مباريات التأهل في يونيو.

على الرغم من الخسارة في المباراة النهائية بصورة غير متوقعة ، هل أنت سعيد لأن فريقك لن يشارك في مباريات التأهل القوية؟

أنديرس إيغيرت: فعلاً نحن مرتاحون للغاية أننا تأهلنا تلقائياً وخصوصاً عندما نرى إمكانية عدم وصول بولندا أو ألمانيا و من جهة أخرى هنغاريا أو سلوفانيا إلى مونديال قطر 2015، فنحن لا نواجه أي خطر كما أننا سنكسب أسبوعين إضافيين من إجازة الصيف مقارنةً بالفرق الثماني عشر التي سوف تتنافس في مباريات التأهل.

ابتداءً من الأول من يوليو، سيأخذ “جودموندور جوموندسن” المدرب الدانماركي الجديد مكان “أولريك ويلبيك”. هل تواصل مع المنتخب؟

أنديرس إيغيرت: سيزورنا خلال “الدوري الذهبي” للمرة الأولى حيث أنه لا يزال يدرب النادي الألماني “رين نيكار لوين” في مرحلة حاسمة من الموسم، ولا شك فالجميع يدركون نجاحاته في النادي الدانماركي “جي أو جي” و”لوين”، لذلك فهو يملك سمعة طيبة وإلا لما اختاره الاتحاد الدانماركي ليخلف أولريك.

كيف ساهم المدرب ويلبيك في تعزيز مسيرتك المهنية؟

أنديرس إيغيرت: كان مدرب منتخبنا لمدة خمس سنوات، ولا شك أنه هو ومدربي النادي الذي ألعب فيه، قد أثروا كثيراً على مسيرتي المهنية وساهموا في تحسن وتطور أدائي، و لدى أولريك شخصية رائعة وقد قدم الكثير للعبة كرة اليد في الدانمارك، و أنا على يقين أن اسمه مرادف للنجاح أينما حل.

ستكون بطولة العالم لكرة اليد للرجال 2015 أول بطولة رسمية لجودموندسن كمدرب المنتخب الدانماركي.. ما هي مهمتك في قطر؟

أنديرس إيغيرت: الأمر بمنتهى البساطة، هدفنا هو الحصول على الميدالية الذهبية. خسرنا في نهائيات 2011، 2013 و 2014، وحان الوقت لكي نصعد أخيراً إلى منصة الفائزين.

عام 2013 كنت الهداف الأول وحامل الميدالية الفضية في بطولة العالم في إسبانيا، هل تسعى لتتفوق على هذا التصنيف في قطر مرة أخرى؟

أنديرس إيغيرت: بصراحة، لو تسنت لي الفرصة للاختيار لاستبدلت كأس الهداف الأول بالميدالية الذهبية، و لقد أسعدني أن أحقق المركز الأول بين الهدافين لكنني سأسعد أكثر لو حقننا الجائزة الأولى.

في النهائيات السابقة، خسرتم أمام فرنسا عامي 2011 و2014، وأمام إسبانيا عام 2013، من هو الفريق الذي تتمنى أن تواجهه في نهائيات الدوحة؟

أنديرس إيغيرت: إنه سؤال صعب، بصراحة لا يهمني كثيراً من الفريق الذي سنواجهه، نحن نحلم بالتأهل إلى النهائي في الدوحة بعيداً عن هوية الفريق المنافس والرغبة برد الاعتبار.

من المعروف عن المشجعين الدانماركيين متابعة منتخبهم أينما لعب.. هل ستستمر هذه العادة في قطر؟

أنديرس إيغيرت: أتمنى أن يأتي عدد كبير من المشجعين إلى الدوحة حيث ستسنح لهم الفرصة من مشاهدة مباريات كرة اليد وفي الوقت نفسه التمتع بجو الصيف في فصل الشتاء، و لطالما كان المشجعون داعمين لنا، و فى عام 2011 أننا لعبنا في مالمو في السويد لكننا شعرنا أننا في الوطن، وعام 2012 في صربيا، ثم عام 2013 في إسبانيا، كان عدد المشجعين مرتفعاً للغاية. لذلك أتمنى رؤيتهم مجدداً في الدوحة.

هل تظن أن الفرق الأربعة التي وصلت إلى نصف نهائيات البطولة الأوروبية ستتنافس مجدداً في نهائيات الدوحة؟

أنديرس إيغيرت: علينا انتظار تشكيل المنتخب الدانماركي في الدوحة علماً أن لاعبين أمثال توماس موغنسين أو رينيه توفت هانسن سيقرران قريباً إذا ما كانا سيتركان المنتخب الوطني. لكن عموماً، الدانمارك، إسبانيا، فرنسا وكرواتيا هي المنتخبات الأكثر تنافساً للتأهل إلى النصف النهائي في الدوحة.

ماذا تتوقع من المنتخب القطري الذي سبق أن واجهته في “الدوري الذهبي” في يناير في فرنسا؟

أنديرس إيغيرت: لا شك أنهم تحسنوا خصوصاً بوجود مدرب ذو خبرة وبصيرة مثل “فاليرو ريفيرا”. وسيحصلون على دعم قوي من مشجعيهم كونهم أصحاب الأرض، و أظن أنهم قد يصلون إلى مرحلة متقدمة في بطولة 2015.

على مستوى النادي، وصلت مؤخراً إلى الربع النهائي في دوري الأبطال فيلوكس للإتحاد الأوروبي لكرة اليد…هذه المباريات هي التي تؤهل إلى النصف نهائي إلا أن أس جي فلنسبرغ لم يصل إلى كولونيا. هل ستتحقق هذه الأمنية هذا العام؟

أنديرس إيغيرت: نتمنى جميعاً أن ننهي مسيرتنا الدولية في كولونيا. فعلياً لسنا الفريق الأفضل، إنما في العام 2013، كنا على وشك الوصول إلى النهائيات حيث كنا نتقدم بفارق سبعة أهداف في هامبورغ، لكن عانينا بعد خسارتنا في الربع النهائي الأول على أرضنا بفارق سبعة أهداف، لقد أوشكنا التغلب على الأبطال مما يدل على قدرتنا بصورة عامة على المضي قدماً. نأمل أن نحقق ذلك هذا العام.