الأربعاء , 26 يوليو 2017
آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار » الاتحاد الدولي لكرة اليد يشيد بالمعايير العالية في استعدادات قطر 2015
الاتحاد الدولي لكرة اليد يشيد بالمعايير العالية في استعدادات قطر 2015

الاتحاد الدولي لكرة اليد يشيد بالمعايير العالية في استعدادات قطر 2015

مع اقتراب بطولة العالم الرابعة والعشرين لكرة اليد للرجال (15 يناير إلى 1 فبراير 2015) يقوم الاتحاد الدولي لكرة اليد بعمليات تفتيش متواصلة مركزاً على أدق التفاصيل في الحدث.

زار الدوحة مؤخرا كل من السلوفيني ليون كالين، رئيس لجنة التنظيم والمسابقات في الاتحاد الدولي لكرة اليد والألماني باتريك ستراب، المدير التنفيذي للمقر الرئيسي للاتحاد الدولي لكرة اليد في بازل بسويسرا من أجل القيام بتحليل ومراجعة ما تم تنفيذه من استعدادات إلى جانب الفرنسي فيليب بانا عضو لجنة التنظيم والمسابقات في الاتحاد الدولي والمستشار الرسمي للجنة المنظمة لمونديال قطر 2015 خلال جولة التفتيش على المواقع التي دامت ثلاثة أيام.

وتضمن برنامج العمل خلال الأيام الثلاثة عدداً من المواضيع أبرزها المستجدات حول تقدم أعمال البناء للمواقع الثلاثة الجديدة: ملعب السد، صالة لوسيل متعددة الاستخدامات، ومجمع الاتحاد القطري لكرة اليد.

وقال ليون كالين بعد جولة التفتيش: “لقد شهدنا التقدم في بناء ملعب السد وصالة لوسيل متعددة الاستخدامات، وسوف يحرص كلٌ من الاتحاد الدولي لكرة اليد واللجنة المنظمة على إكمال أعمال البناء وفقاً للجدول الزمني.”

وفي هذا الإطار قال السيد باتريك ستراب: “سنقوم بمناقشة الجدول الزمني الخاص وأعمال البناء في قبة أسباير التي ستتحول إلى ملعب لكرة اليد لبطولة العالم”.

وأعرب السيد أحمد الشعبي نائب رئيس اللجنة المنظمة عن سروره بنتيجة التفتيس قائلاً: “نحن على أهبة الاستعداد من أجل تنظيم هذا الحدث البارز وذلك وفقاً للجدول الزمني الذي وضع الاتحاد الدولي لكرة اليد، و نحن واثقون أن الملاعب والمرافق قيد البناء ستكون مفخرة لدولة قطر والشرق الأوسط بعد اكتمالها.”

وفي تصريح للدكتور ثاني عبد الرحمن الكواري مدير عام اللجنة المنظمة العليا لمونديال قطر 2015 قال: “لقد حرص رئيس مجلس إدارة اللجنة المنظمة سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني على متابعة الاستعدادات خطوة تلو الأخرى، و نحن ملتزمون بتنظيم أفضل بطولة عالم لكرة اليد، إذ تعمل كافة اللجان المعنية كفريق واحد حرصاً على نجاح هذه الفعالية، كما تسعى الجهات العاملة في تصميم المرافق وتشييدها على تنفيذ الخطط بأدق تفاصيلها.”

كما تم شرح التفاصيل الإضافية حول المواقع التي تستضيف الفعاليات التجريبية، في حين يستضيف مجمع الإتحاد القطري لكرة اليد بطولة العالم للأندية “سوبر جلوب” 2014 في سبتمبر، وستنعقد بطولة آسيا للأندية لكرة اليد في الخريف في ملعب السد وصالة لوسيل متعددة الاستخدامات وذلك وفقاً لاقتراح الاتحاد الدولي.

أما الموضوع الأساسي الأخير الذي تم البحث فيه هو سحب القرعة لبطولة العالم الذي سينعقد بتاريخ 20 يوليو في فندق الريتز كارلتون-الدوحة. ويضيف الدكتور ثاني عبدالرحمن الكواري: “سيكون سحب القرعة حدثاً مميزاً، حيث ستقوم دولة قطر بإبراز قدراتها للعالم واستعدادها الكامل للبطولة”.

بالإضافة إلى تقارير كافة الإدارات في اللجنة المنظمة، تم مناقشة ومراجعة شؤون تنظيمية متعددة خلال جولة التفتيش التي يقوم بها الاتحاد الدولي مثل التذاكر والترويج والاتصالات وسائل النقل والسكن.

وأشاد السيد ليون كالين بالجهود التي تبذلها كافة الإدارات في اللجنة المنظمة قائلاً: “ستحقق اللجنة المنظمة لمونديال قطر 2015 مستوى قريب جداً من المعايير الأولمبية على مختلف الأصعدة ومنها نظام الاعتماد.”

وأشار السيد ليون كالين بقوله: أسعدنا كثيراً بالجهود المبذولة وتعاون اللجنة المنظمة .

واختتم السيد ليون كالين بالقول: بصورة عامة، أرى أن قطر تمشي على الطريق الصحيح من خلال استعداداتها، وسيكون لنا جولات تفتيش كل شهرين من الآن فصاعداً، لكننا واثقون أننا سنشهد بطولة مميزة.”

ومن جانبه أكد السيد باتريك ستراب: “للمرة الأولى في تاريخ بطولة العالم للاتحاد العالمي لكرة اليد، ستتم دعوة كافة رؤساء وفود الفرق الأربعة والعشرين المشاركة ليس فقط لحضور سحب القرعة، إنما للقيام بجولة في المرافق والفنادق المخصصة للفرق، وأظن أن سحب القرعة سيكون إنجازاً دولياً جديد في الطريق إلى مونديال قطر 2015.”